الحرس الثوري الايراني .. مطبخ للارهاب داخل وخارج ايران

لإيران والحرس الثوري تاريخ حافل في الإرهاب، حيث يعد المؤسسة العسكرية الأكثر جدلاً في بلاده وخارجها، حين أخذ الحرس الثوري مسؤولية قمع أي حركة معارضة إيرانية داخلية تطالب بالإصلاح والتغيير، باعتقال وسجن المعارضين بداعي الحفاظ على المصالح العليا للنظام الإيراني، أما خارجياً فهو يد إيران في تنفيذ مؤامراتها في الدول وزعزعة استقرارها.

ويعتبر تصدير الإرهاب وإثارة الفتن والحروب بالاستناد إلى نظرة ولاية الفقيه المحرّك الذاتي لقوات الحرس والروح المتحكمة فيها، ولتحقيق هذه البغية فان قوات الحرس قد نفذت مشروع الوصول إلى السلاح النووي بالكامل.

داخلياً لعبت قوات الحرس طيلة 38 عاماً أكبر الأدوار في القمع الداخلي؛ منها القمع الدموي لانتفاضتي عامي 1999 و 2009 ، وتحولت استخبارات الحرس إلى منظمة مخيفة تلعب الدور الأكبر في حملات الاعتقال والتعذيب والإعدام واغتيال المعارضين وكذلك في التجسس ضد الأجنحة الداخلية للنظام. كما غيّرت تنظيمها في عام 2008 للتصدي للانتفاضات الشعبية وشكلت لكل محافظة قيادة مستقلة قادرة على قمع الانتفاضات العامة، بمساعدة قوات الباسيج التي تشارك في القمع بالتنسيق مع قوات الحرس.

وإضافة للحرس فإن قوات الباسيج نفسها اضافة الى كونها وحدات ميليشيات فإنها تمارس أعمال التجسس والرقابة عبر شبكاتها في الجامعات والمدارس والدوائر والمعامل والأحياء السكنية لرصد واعتقال المعارضين.

أما خارجيا، فيعد الحرس الثوري يد إيران في تنفيذ ارهابها، حيث استخدمته طهران في العديد من التدخلات بالدول العربية، في سوريا، والعراق، واليمن، ولبنان، وعمدت الى قمع الشعوب عبره في تلك الدول، من خلال مساندة الأنظمة الجائرة فيها، وتأسيس ميليشيات تمهيداً لتنفيذ اطماع إيران السياسية المستقبلية.

وكشف الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية البحريني، في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط» عن وجود علاقة مباشرة للحرس الثوري الإيراني بالأعمال الإرهابية في البحرين. وقال: "البحرين واجهت خطر الإرهاب وتمكنت من إحباط العديد من الأعمال الإرهابية، حيث كشفت الأدلة المادية والمعلومات الاستخباراتية ضلوع الحرس الثوري الإيراني في تدريب العناصر الإرهابية في معسكراته على صناعة العبوات المتفجرة واستخدام الأسلحة الأوتوماتيكية والقنابل اليدوية والإسهام في إدخالها إلى البحرين، كما وفر الدعم والتمويل اللازم في هذا الشأن، وتولى تدريب وتشكيل وتجنيد مجموعات إرهابية تستهدف أمن كل من البحرين والسعودية، من بينها على سبيل المثال ما يسمى بتنظيم "سرايا الأشتر" الإرهابي.

وأشار وزير الداخلية البحريني إلى وجود اعترافات لبعض المطلوبين الذين تم القبض عليهم بأنهم تلقوا تدريبات على استخدام وتصنيع الأسلحة والمتفجرات في معسكرات تتبع الحرس الثوري الايراني، وأن أعمار الفئة المستهدفة من التدريب تتراوح بين 20 و40 سنة.

وفي اليمن كشفت تصريحات نائب قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني العميد إسماعيل قاآني، قال فيها إن جماعة الحوثيين "تدربت تحت العلم الإيراني"، مضيفا: "كل الذين يقفون معنا اليوم هم في الواقع جاءوا للوقوف تحت العلم الإيراني، وهذه تعد نقطة قوتنا الإقليمية الفاعلة والحقيقية في منطقة الشرق الأوسط، التي يفتقدها أعداؤنا".

وكشفت عدة تقارير صحفية عن زيارة قاسم سليماني الى اليمن للاشراف على تدريب جماعة الحوثي، واعداد الخطط العسكرية، وطرق تزويد الانقلابيين بالأسلحة الإيرانية.

أما في سوريا فقد اطلق نظام الأسد يد الحرس الثوري الإيراني بقيادة سليماني في كافة البلاد، حيث يوجّه دفّة المعارك في مجمل الأراضي السورية، فالدور الإيراني في سوريا واضح وعلني ومختلف عن مواقف كل دول العالم، فالاستراتيجية الإيرانية، السياسية والعسكرية والدينية، دفعت نظام طهران إلى الوقوف إلى جانب نظام دمشق منذ انطلاق الثورة قبل خمس سنوات، وظفت خلالها إيران كل قواها السياسية والأمنية والاقتصادية والدينية وفي كافة المستويات لدعم النظام ومنع سقوطه ومدّه بأسباب الحياة.

وفي لبنان وصفت صحيفة "نيويورك تايمز"، "حزب الله" بأنه "بلاك ووتر" للنظام الإيراني في المنطقة، "إذ يوجد أينما توجد مصالح طهران"، لافتا إلى انه "بعبارة أخرى حزب الله هو الآن الحرس الثوري الإيراني".

واتهمت الصحيفة النظام الإيراني بـ"السعي إلى تغيير خريطة المنطقة بمساعدة حزب الله". وذكرت أن "حزب الله ركز جهوده خلال العقود الثلاثة الماضية كميليشيات لبنانية ضد إسرائيل، لكنه عمد في الآونة الأخيرة إلى الخروج من لبنان إلى سوريا والعراق واليمن". وأضافت أن "الحزب الذي كان يدرب آلافا من جنوده ضد إسرائيل، تغير اليوم وأصبح لا يهتم بالصراع مع إسرائيل، واستبدل ذلك بالحرب إلى جانب الحوثيين في اليمن. ووسع التنظيم قبل ذلك دائرة تدخلاته منذ عام 2011، وأرسل ميليشياته إلى سوريا والعراق".

ونتيجة لذلك بدأت الدول بفرض عقوبات على الحرس الثوري الايراني؛ حيث أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب عقوبات جديدة ضد الحرس الثوري الايراني لقيامه بدعم الإرهاب وممارسة أنشطة إرهابية.

وقال ترمب إن الحرس الثوري "يستحوذ على جزء كبير من الاقتصاد الإيراني، لتمويل الحرب والارهاب في الخارج"، طالبا من وزارة الخزانة اتخاذ "عقوبات أشد" بحقه.

من جهته، قال وزير الخزانة، ستيف منوتشين، في بيان إن "الحرس الثوري أدى دورا مركزيا لجعل إيران أكبر دولة داعمة للإرهاب في العالم"، مضيفاً أن فيلق القدس هو "الكيان الرئيسي" في منظومة الدعم الإيراني لنظام بشار الأسد وحزب الله و"مجموعات إرهابية أخرى".

يذكر أن الحرس الثوري الإيراني تأسس في أعقاب الثورة الإسلامية في إيران التي اندلعت في 1979، عبر مرسوم من قائدها الخميني، ووضع تحت إمرة المرشد مباشرة.



عدد القراءات‌‌ 127

PM:12:15:19/10/2017