استغلال الحرس الثوري للهلال الأحمر.. استدعاء وتصعيد مواقف

كتب صالح الحميد، 

لا تزال تصريحات عدد من القادة السابقين في الحرس الثوري الإيراني المصنف كمنظمة إرهابية دولية، حول استغلالهم لمنظمة الهلال الأحمر الإيراني لدعم تنظيم القاعدة في البوسنة، يثير جدلا واسعا في الأوساط السياسية داخل إيران.

وكان اللواء سعيد قاسمي، القيادي السابق بالحرس الثوري وعضو جماعة "أنصار حزب الله " المتشددة، قال إن عناصر من الحرس الثوري ذهبوا للمشاركة في حرب البوسنة في التسعينات وقاموا هناك تحت غطاء كوادر الهلال الأحمر الإيراني بتدريب مقاتلي القاعدة.

 

ورغم أن المتحدث باسم الحرس الثوري نفى صحة هذه التصريحات، لكن حسين الله كرم، من قادة الحرس الثوري والذي يقود حاليا مجموعة "أنصار حزب الله" وهي من مجاميع الضغط المقربة من المرشد الإيراني علي خامنئي، أيد تصريحات زميله سعيد قاسمي، ما أثار حفيظة المتشددين الذين بدأوا بتصعيد المواقف ضد مطلقي هذه التصريحات.

رفع شكوى

وفي جديد هذه المواقف، أعلن المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية، غلام حسين إسماعيلي، أن الحرس الثوري رفع شکوى ضد اللواء المتقاعد سعيد قاسمي.

وأكد اسماعيلي خلال مؤتمر صحافي الثلاثاء، أن قاسمي استُدعي إلى المحكمة، عقب شكوى الهلال الأحمر والحرس الثوري ضده.

وكانت منظمة الهلال الأحمر الإيرانية قد احتجت بشدة، هي الأخرى، على تصريحات قاسمي، وقالت إنها سترفع دعوى قضائية ضده.

تصريحات تفتقر للصحة

كما اعتبر المتحدث باسم الحرس الثوري الإيراني، رمضان شريف، تصريحات قاسمي بأنها تفتقر إلى الصحة.

لكن اللواء قاسم رد على الهجمات بتغريدة على حسابه عبر موقع "تويتر"، قائلا: "ألم تذهبوا لإنقاذ المستضعفين بملابس الهلال الأحمر؟ أليس معنى ارتداء هذه الملابس هو نجدة المسلمين وأي شخص يتعرض للظلم؟".

وأثار إصرار قاسمي، حفيظة مدير مكتب الرئاسة الإيرانية محمود واعظي، الذي قال إن تصریحات قاسمی حول جمعیة الهلال الأحمر الإیرانیة غیر موثقة، معتبرا إياها بمثابة دعم لمواقف أميركا التي صنفت الحرس الثوري منظمة إرهابية.

يذكر أن إيران كانت لها تدخلات واضحة في حرب البوسنة حيث أرسلت قوات بقيادة حسين الله كرم، ومحمد رضا نقدي (المعاون الحالي للحرس الثوري).

كما عين المرشد الإيراني علي خامنئي، عام 1990، أحمد جنتي، الرئيس الحالي لمجلس صيانة الدستور، ممثلاً خاصًا لشؤون البوسنة.

وليست هذه المرة الأولى التي يعترف قادة بالحرس الثوري أو النظام الإيراني حول تعاون طهران مع تنظيم القاعدة سواء في البوسنة أو في أفغانستان.

تصريحات غير مسبوقة

وكان معاون السلطة القضائية الإيرانية محمد جواد لاريجاني، اعترف في تصريحات غير مسبوقة خلال مقابلة حصرية مع التلفزيون الإيراني في 30 مايو 2018، أن إيران سهلت مرور عناصر القاعدة الذين نفذوا هجمات 11 سبتمبر / أيلول 2001 في نيويورك.

يذكر أن محكمة أميركية في نيويورك، قد أيدت حكما يقضي بتغريم إيران لتورطها في التعاون مع القاعدة بهجمات 11 سبتمبر بـ10.7 مليار دولار.

وكانت وثائق "أبوت أباد" التي حصلت عليها القوات الأميركية من مخبأ زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن لدى مقتله عام 2011 في باكستان، ونشرتها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية" (CIA) كشفت تفاصيل علاقة إيران بتنظيم القاعدة.




عدد القراءات‌‌ 833

PM:08:40:24/04/2019