عبدالله مهتدي .. سيكون النوروز نهاية هذا النظام الفاشي في إيران

كل عام وأنتم بخير، 
بداية لابد من توجيه كلمة لأهالي شهداء كورونا، الذين سقطوا بسبب استخفاف النظام الإيراني، بشعوب إيران، وجعلهم أكياس رمل يحمي بأرواحهم نظام ولاية الفقيه. 
أتقدم منكم بأحر التعازي، وأعاهدكم بأن نستمر بنضالنا حتى إسقاط ولاية الفقيه، ذاك النظام الذي لا يتردد بصرف عشرات مليارات الدولارات على منظمات إرهابية ومشاريع توسعية ومشاريع نووية وصاروخية جلبت العداء لإيران، ويدعي انه لا يملك خمسة مليارات ليشتري بها سلامة الشعوب الإيرانية، وترك تلك الشعوب تواجه الموت بكورونا دون أن يستطيع أن يؤمن لهم كمامة تحميهم من الفيروس. 
كما أستغل هذه الفرصة لأتوجه بالتحية الى كل معتقلي الرأي في إيران بلا إستثناء، هؤلاء الذين يتعرضون للإبادة في هذه اللحظات من خلال تركهم في السجون بلا حماية، وبلا أدنى حقوق لهم كبشر، ودون تأمين الحد الأدني من المستلزمات لحفظ سلامتهم. 
إنها لحظات حرجة تتطلب منا التضامن والصمود كرد، وأهواز، وفرس، وبلوش، وتركمان، وأذر في مواجهة ولاية الفقيه، آن أوان إسقاط هذا النظام، فإيران تستحق الأفضل. 
دعونا نعود الى الشاهنامة، الى عمر الخيام، الى روح مولانا جلال الدين محمد الرومي، لنعد الى روح الثورة لنضع يدنا بيد بعض ولنسقط حكم ولاية الفقيه. 
 



عدد القراءات‌‌ 116

PM:07:45:20/03/2020