أنقذوا المعتقلين السياسيين في إيران ...

كتب عبد الله مهتدي ..



حالة من القلق تسيطر علينا نحن العاملين بالشأن العام، والمعارضين للنظام الإيراني حيال مصير السجناء السياسيين في إيران

عودنا النظام الإيراني على ممارسة سياسة القتل بلا رحمة، وعلى تجاوز كل القوانين الدولية الراعية لحقوق الإنسان، وحتى عندما يقدم هذا النظام على فعل إيجابي،فهو يقوم بهذا الفعل إنتقائيا، والمثال على ذلك الإجازة التي أعطيت للسجناء، حيث إستثنى النظام السجناء الكرد والأهوازيين، مما أدى الى هرب المساجين من بعض السجون، وتمرد المساجين  في سجون أغلبها تقع في مناطق الشعوب غير الفارسية من قبيل سجن تبريز في آذربيجان وسجن سقز في كردستان وثم الاهواز. 

النظام الإيراني ليس حريص على سلامة وصحة الشعوب الإيرانية، وإلا لما إستمر برحلاته من والى الصين، وهو يكذب في موضوع رفع الحصار فالهدف من ذلك الطلب ليس إنقاذ الشعوب الإيرانية بقدر ما هي رغبة بإستغلال الأمر لإنقاذ النظام.

ندعو المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان الى حماية السجناء السياسيين في إيران الذين تركهم النظام الإيرانيين عرضة للإصابة بالوباء، بنية التخلص منهم جماعياً.

وندعو المجتمع الدولي الى عدم مد حبل الخلاص لهذا النظام المجرم، لينجو على حساب الشعوب الإيرانية.




عدد القراءات‌‌ 428

PM:12:09:09/04/2020