أميركا: دعم إيران للمجموعات المسلحة بالمنطقة يهدد الأمن الدولي والإقليمي

قالت وزارة الخارجية الأميركية إن دعم إيران للمجموعات المسلحة في المنطقة يهدد الأمن الدولي والإقليمي، «وقواتنا ودبلوماسيينا ومواطنينا في المنطقة، إضافة إلى شركائنا في المنطقة وأماكن أخرى».
جاء ذلك في بيان للمتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.
وبحسب البيان، الذي صدر في وقت متأخر أمس الخميس، يمثل تهريب الأسلحة من إيران إلى الحوثيين في اليمن «انتهاكا سافرا» لحظر فرضته الأمم المتحدة، ويعد مثالا آخر على كيف يطيل النشاط الإيراني الخبيث أمد الحرب في اليمن.
وأضاف البيان أن الأسطول الخامس الأميركي صادر في العشرين من الشهر الجاري 1400 بندقية هجومية إيه - كيه 47، و226 ألفا و600 طلقة ذخيرة من سفينة قادمة من إيران. وكانت السفينة تبحر في مسار يستخدم لتهريب الأسلحة إلى الحوثيين في اليمن، بحسب بيان الخارجية الأميركية.
وتابع البيان: «هذه الإدارة ملتزمة بالتصدي لهذا التهديد من جانب إيران. صادرت الولايات المتحدة العشرات من الصواريخ الموجهة المضادة للدبابات وعدة آلاف من البنادق الهجومية، ومئات المدافع الرشاشة، وقاذفات القنابل الصاروخية، من سفن مماثلة خلال شهري فبراير (شباط) ومايو (أيار) العام الجاري».
وبحسب البيان: «يدعم التدفق غير القانوني للأسلحة إلى اليمن الهجوم الحوثي الوحشي على مأرب، ويزيد معاناة المدنيين... لن يؤدي مزيد من القتال في مأرب أو في أي مكان آخر سوى إلى مزيد من المعاناة».
وأكد البيان الأميركي أنه يتعين على الأطراف اليمنية أن تعمل على التوصل معا إلى تسوية سياسية لوضع نهاية للحرب.



عدد القراءات‌‌ 385

AM:12:06:26/12/2021