«الست» الأخرى

أزال «كورونا»، فيما أزال، آداب الوداع. أهمية الوداع أنه المشاركة الأخيرة في مسيرة من تحب. نوع من التعبير عن وفاء لتقدير، أو محبة، أو إعجاب، أو امتنان. وتخرج الناس في الجنازات الكبرى مسلّمة بالقدر، مستهولة الفقد. فالفقيد قد يكون جزءاً من حياة الناس من دون أن يدرك، سواء كان سياسياً أو شاعراً أو فناناً.
أربعة ملايين إنسان خرجوا في وداع فاطمة بنت سي الشيخ إبراهيم التي، اختصاراً لما فرضته فلاحة مصر الفقيرة من هيبة واحترام وحنان وعزاء ومجد، تلقب بـ«الست»، كأن تقول «مصر» أو «النيل» أو «الهرم»؛ عنوان من عناوين الخير والخصب والفرح والاعتزاز.
حرم «كورونا» محبي رجاء الجداوي من الخروج إلى وداعها. لا ملايين هنا، لا هرم، ولكن رجاء الجداوي كانت «الست» الأخرى. ست الشاشة منذ أن ظهرت عليها. الست المحترمة والأدوار المحترمة والحضور المحترم بين الناس. لذلك، لم يبقَ أحد لم يودعها بكلمة أو دمعة أو حزن حقيقي. نادراً ما حدثت هذه الجنازة الافتراضية لأحد. منذ دخولها المستشفى، هرعت الناس تدعو لها. 43 يوماً والناس تسأل عنها كل يوم. نجمة بلا أعداء، وبلا خصوم، وبلا معارك. «ست» جالسة في الصدارة بآدابها وسحرها، توزع على كل من حولها المحبة والرضا وعطر المرأة المصرية، الطاغية الهدوء والتواضع والسكينة.
ما زالت مصر تودع رجاء الجداوي. كبار فنانيها وكبار سياسييها وكبار كتّابها. كأنما كل واحد يشعر أن وداعها واجب أخلاقي، وأكاد أقول وطني. تختار مصر رموزها بعد تمهل شديد، وفي امتحانات صعبة. لكن ما إن ينجحوا في حاضر النجومية، حتى تمنحهم نفسها. سواء كانوا أبطال كورة، مثل صالح سليم ومحمد صلاح، أو طرب العرب مثل أم كلثوم، أو شخصية تمثل الرقي بكل أشكاله، مثل رجاء الجداوي.
يحدث هذا في مصنع بشري واحد يدعى مصر. يحول فاطمة البلتاجي، منشدة الموالد، إلى أم كلثوم. والعراقي نجيب الريحاني إلى سيد الكوميديا، مع أنه لم يخلع السترة وربطة العنق مرة واحدة. ويحول الشامية سعاد حسني إلى سندريلا. كل ما عليك هو أن تتخرج من هذا المعهد: كردياً فتصبح أمير الشعراء، وتونسياً فتصبح بيرم أمير العامية، ولبنانياً فتصبح عمر الشريف أو يوسف شاهين، أو تؤسس «الأهرام».
تصنع مصر النجوم وتودعهم بما يليق، حتى في قسوة الحجْر. السيدة البلتاجي التي من طماي الزهايرة. لم يحدث ذلك لفنانة من قبل. خرجوا في وداع سيدة رافقت حياتهم تحت ألقاب كثيرة: أم كلثوم، وكوكب الشرق، وثومة، وشمس الأصيل، وقيثارة الشرق، وصاحبة العصمة، وأخيراً «الست».
الست كان أحب ألقابها.

 

عدد القراءات‌‌ 304

PM:10:52:10/07/2020


الاكثر مشاهدة